ثانوية معاذ بن جبل

(43)

ثانوية معاذ بن جبل

1986

خلاص فات الاوان .. هناك نقطة بمجرد أن تتجاوزها تصبح العودة للخلف شبه مستحيلة .. أنا الآن شبه عالق .. لا استطيع التقدم للامام .. اقصد لاعلى .. نظرت للخلف … اقصد لتحت .. الارض بعيدة ، صخور كبيرة ، لو سقطت ستنكسر ساقي حتماً،  لا أعلم كيف احضروا هذه الصخور هنا ؟! وما الفائدة منها ؟! انا استخدمتها للقفز ، اظن هذا أحد الفوائد .. مازلت متشعبط في الجدار ، اشعر بخدوش اسفل ذراعي من هذا الجدار الخشن، والم حاد على الجلد مثل ذلك الالم عندما ” تبخشك ” بسِّة .. لم اكن اتصور أن الجدار بهذا السُمك ! كيف لي أن اعرف .. لم اتسلقه من قبل

لم اكن أتصور اصلاً قبل دخول الثانوية أن اكون هكذا ملتصق بجدار سور المدرسة مثل وزغة ملتصقة بجدار غرفة المعيشة في عمارتنا بعد ما تلّقت ضربة قاتلة بنعال عمي عبدالغفور .. على الأقل جدار غرفة المعيشة أملس وليس بهذه الخشونة ، من جهة أخرى على الأقل لست مثل الوزغة ميت وفقدت ذيلي .. لكني عالق لا استطيع التراجع والعودة حتى لا تنكسر ساقي .. ولا اعرف كيف سأحمل جسدي المعّلق ليرتفع فوق الجدار .. هذا ااااخر مكان كنت ممكن اتخيل نفسي فيه في اليوم الذي دخلت فيه مدرسة معاذ بن جبل الثانوية 

كنت سعيد جداً عندما ركبت مع عمي عبدالغفور ذلك الصباح في اول يوم دراسي في الثانوية العامة .. وكان هو المتوتر .. كان متوتراً مع أنه هو الكبير وهو المدرس بينما انا الطالب .. غمرني إحساس بالسعادة ، فأنا طالب في المرحلة الثانوية لم اعد في سادسة ابتدائي ولا في المتوسطة انا في الثانوية .. عالم جديد ومثير .. وكذلك لاني بلغت وصار عندي شعر في باطي وخط صغير من الشعر تحت انفي .. بأمكاني الآن أن اعتبره شنب ،

وهواء البحر يرتطم بوجهي من نافذة سيارة عمي المفتوحة ونحن نعبر فندق حياة جيزان على حزام الكورنيش سأخبرك بسر، انا سعيد اني عبرت للثانوية واتمنى أن لا ارى بعض الناس الكريهين والذين رافقوني في المتوسطة والابتدائية  .. اتمنى أنهم ذهبوا للعسكرية او تركوا المدرسة ، او رسبوا او ذهبوا للجحيم ، يكفي ما عانيته منهم لتسع او سبع سنوات، هناك من اصحابي طبعاً من اتمنى رؤيتهم ، ايوه السر تذكرت ، السر هو هذه الرغبة الدفينة كلما انتقلت الى مرحلة جديدة اتمنى فيها ان اتخلص من حمولة هؤلاء مثل المكوك ديسكفري عندما ينطلق للفضاء ويتخلص من بعض اجزاء الصاروخ .. عمي ما زال متوتراً .. اخبرني انه لايصدق انه عائد للثانوية التي تركها بسبب تعرضه للضرب من المدير بشكل ظالم .. هذا المدير الذي سيصبح رئيسه في العمل

to be continued

04/14/2018

يُتبع

الفصل المحذوف من حياتي